الحريف نيوز

الحريف نيوز : أخبار طازه ولعة نار

أعنف هجوم لـ«داعش» على الشرطة الاتحادية العراقية
كورة

أعنف هجوم لـ«داعش» على الشرطة الاتحادية العراقية

[ad_1]

أعنف هجوم لـ«داعش» على الشرطة الاتحادية العراقية

استهدف نقطة تفتيش جنوب كركوك وأوقع عشرات القتلى والجرحى

الاثنين – 28 محرم 1443 هـ – 06 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [
15623]

دورية للشرطة الاتحادية في بغداد (أ.ف.ب)

بغداد: «الشرق الأوسط»

أعلنت خلية الإعلام الأمني التابعة لقيادة العمليات المشتركة ومصادر متطابقة في العراق أن حصيلة الهجوم الذي نفذه تنظيم داعش على نقطة تفتيش للشرطة الاتحادية في محافظة كركوك (250 كم شمال بغداد) بلغت 13 قتيلا وعشرات الجرحى.
وأفادت الخلية في بيان لها أن «الهجوم الذي قام به التنظيم الإرهابي على إحدى نقاط التفتيش في منطقة أسطيح الواقعة بين ناحية الرشاد وقضاء داقوق (45 كم جنوب غربي كركوك) أسفر عن سقوط عدد من الضحايا من منتسبي الشرطة الاتحادية». وكانت مصادر أمنية أفادت أمس أن «الطب العدلي تسلم 13 جثة تعود لعناصر في الشرطة الاتحادية».
وبعد الهجوم، وهو الأعنف من نوعه منذ شهور، قام التنظيم الإرهابي بزرع عبوات ناسفة على الطريق الرئيس حيث انفجر عدد من العبوات عند وصول الإسناد لتخفيف الضغط على النقطة الأمر الذي أدى إلى رفع حصيلة الضحايا. وطبقا لرواية أحد الضباط لوكالات الأنباء فإن الهجوم كان كبيرا واستخدمت فيه مختلف أنواع الأسلحة مثل العبوات الناسفة والأسلحة الخفيفة والمتوسطة حيث باغت عناصر «داعش» مفرزة تابعة لداعش نقطة التفتيش تحت جنح الظلام في وقت بدأت فيه مجموعة أخرى بنصب عبوات ناسفة على الطريق بشكل سريع بهدف استهداف التعزيزات التي كان من المتوقع وصولها لتأمين الحماية لتلك النقطة وهو ما تسبب في سقوط ضحايا إضافيين. وطبقا للضابط ذاته فإن «الهجوم كان كبيرا واستمر عدة ساعات قبل أن تصل قوة أمنية إلى مكان الحادث حيث تولت نقل الضحايا وجثث القتلى إلى الطب العدلي».
وفيما تراجعت هجمات التنظيم في محافظة الأنبار نسبيا فإن التنظيم بدأ يكثف نشاطاته في المناطق الواقعة بين محافظات كركوك وديالى ونينوى. ففي محافظة ديالى قام «داعش» بزرع عدد من العبوات الناسفة الأمر الذي أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بالتزامن مع عملية كركوك. وطبقا لمصدر أمني مسؤول في المحافظة أن «انفجار عبوتين ناسفتين في ناحية العبارة شمال شرقي بعقوبة في ثاني هجوم خلال ساعات أدى إلى سقوط قتيل وجرح عدد من منتسبي الشرطة وهو ما دفع أهالي المنطقة إلى إغلاق الطريق الرئيسي احتجاجا على هذه الهجمات المتكررة». وتعد ناحية العبارة 15 كم شمال شرقي بعقوبة من المناطق الساخنة والتي تشهد هجمات وحوادث أمنية مستمرة طيلة الأعوام الماضية نتيجة لطبيعتها الجغرافية الوعرة ومساحتها الشاسعة.
وليس بعيدا عن كركوك وديالى فإن تنظيم داعش واصل فعالياته حيث قام بخطف فلاح من أهالي جبل مخمور جنوب شرقي الموصل. وفي تفاصيل العملية وطبقا للمصادر الأمنية هناك أن «مجموعة داعش التي اشتبكت مع الجيش العراقي في مخمور فجر أمس، قامت بخطف فلاح مع سيارته بالقرب من قرية (كرديبور) وبقي معهم كرهينة خوفاً من ملاحقة الجيش لهم». وأضاف المصدر أن «عناصر داعش أجبروا الفلاح على نقلهم إلى أطراف جبل مخمور وبعدها تركوه في العراء وأخذوا سيارته معهم إلى جهة مجهولة».
وفي الموصل ذاتها فإن تنظيم داعش نفذ هجوما على قوة من اللواء 50 ضمن فرقة المشاة 14 وبعد اشتباكات بين القوة المذكورة وعناصر التنظيم سقط ثلاث ضحايا من الجنود. وأفاد مصدر أمني هناك أن «عدداً من عناصر داعش سقطوا أثناء المواجهة لكن رفاقهم تولوا سحبهم إلى الأنفاق ولم يتسن معرفة عدد القتلى والجرحى بين صفوفهم».
ونظرا لتكرار الهجمات في هذه المناطق فإن القيادة العسكرية العراقية تخطط للقيام بعملية عسكرية كبيرة في أطراف جبل مخمور لوضع حد لهذه الخروقات.
إلى ذلك دعت قوى سياسية عراقية إلى تغيير الخطط العسكرية في كيفية مواجهة تنظيم داعش لا سيما في المناطق الرخوة في كل من كركوك وديالى والموصل. وأصدرت هذه القوى بيانات دعت فيها إلى إنهاء مثل هذه الخروقات وإيقاف نزيف الدماء سواء بين العسكريين أو المدنيين من أبناء تلك المناطق.


العراق


أخبار العراق



[ad_2]
أعنف هجوم لـ«داعش» على الشرطة الاتحادية العراقية
[ad_1]

أعنف هجوم لـ«داعش» على الشرطة الاتحادية العراقية

استهدف نقطة تفتيش جنوب كركوك وأوقع عشرات القتلى والجرحى

الاثنين – 28 محرم 1443 هـ – 06 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [
15623]

دورية للشرطة الاتحادية في بغداد (أ.ف.ب)

بغداد: «الشرق الأوسط»

أعلنت خلية الإعلام الأمني التابعة لقيادة العمليات المشتركة ومصادر متطابقة في العراق أن حصيلة الهجوم الذي نفذه تنظيم داعش على نقطة تفتيش للشرطة الاتحادية في محافظة كركوك (250 كم شمال بغداد) بلغت 13 قتيلا وعشرات الجرحى.
وأفادت الخلية في بيان لها أن «الهجوم الذي قام به التنظيم الإرهابي على إحدى نقاط التفتيش في منطقة أسطيح الواقعة بين ناحية الرشاد وقضاء داقوق (45 كم جنوب غربي كركوك) أسفر عن سقوط عدد من الضحايا من منتسبي الشرطة الاتحادية». وكانت مصادر أمنية أفادت أمس أن «الطب العدلي تسلم 13 جثة تعود لعناصر في الشرطة الاتحادية».
وبعد الهجوم، وهو الأعنف من نوعه منذ شهور، قام التنظيم الإرهابي بزرع عبوات ناسفة على الطريق الرئيس حيث انفجر عدد من العبوات عند وصول الإسناد لتخفيف الضغط على النقطة الأمر الذي أدى إلى رفع حصيلة الضحايا. وطبقا لرواية أحد الضباط لوكالات الأنباء فإن الهجوم كان كبيرا واستخدمت فيه مختلف أنواع الأسلحة مثل العبوات الناسفة والأسلحة الخفيفة والمتوسطة حيث باغت عناصر «داعش» مفرزة تابعة لداعش نقطة التفتيش تحت جنح الظلام في وقت بدأت فيه مجموعة أخرى بنصب عبوات ناسفة على الطريق بشكل سريع بهدف استهداف التعزيزات التي كان من المتوقع وصولها لتأمين الحماية لتلك النقطة وهو ما تسبب في سقوط ضحايا إضافيين. وطبقا للضابط ذاته فإن «الهجوم كان كبيرا واستمر عدة ساعات قبل أن تصل قوة أمنية إلى مكان الحادث حيث تولت نقل الضحايا وجثث القتلى إلى الطب العدلي».
وفيما تراجعت هجمات التنظيم في محافظة الأنبار نسبيا فإن التنظيم بدأ يكثف نشاطاته في المناطق الواقعة بين محافظات كركوك وديالى ونينوى. ففي محافظة ديالى قام «داعش» بزرع عدد من العبوات الناسفة الأمر الذي أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بالتزامن مع عملية كركوك. وطبقا لمصدر أمني مسؤول في المحافظة أن «انفجار عبوتين ناسفتين في ناحية العبارة شمال شرقي بعقوبة في ثاني هجوم خلال ساعات أدى إلى سقوط قتيل وجرح عدد من منتسبي الشرطة وهو ما دفع أهالي المنطقة إلى إغلاق الطريق الرئيسي احتجاجا على هذه الهجمات المتكررة». وتعد ناحية العبارة 15 كم شمال شرقي بعقوبة من المناطق الساخنة والتي تشهد هجمات وحوادث أمنية مستمرة طيلة الأعوام الماضية نتيجة لطبيعتها الجغرافية الوعرة ومساحتها الشاسعة.
وليس بعيدا عن كركوك وديالى فإن تنظيم داعش واصل فعالياته حيث قام بخطف فلاح من أهالي جبل مخمور جنوب شرقي الموصل. وفي تفاصيل العملية وطبقا للمصادر الأمنية هناك أن «مجموعة داعش التي اشتبكت مع الجيش العراقي في مخمور فجر أمس، قامت بخطف فلاح مع سيارته بالقرب من قرية (كرديبور) وبقي معهم كرهينة خوفاً من ملاحقة الجيش لهم». وأضاف المصدر أن «عناصر داعش أجبروا الفلاح على نقلهم إلى أطراف جبل مخمور وبعدها تركوه في العراء وأخذوا سيارته معهم إلى جهة مجهولة».
وفي الموصل ذاتها فإن تنظيم داعش نفذ هجوما على قوة من اللواء 50 ضمن فرقة المشاة 14 وبعد اشتباكات بين القوة المذكورة وعناصر التنظيم سقط ثلاث ضحايا من الجنود. وأفاد مصدر أمني هناك أن «عدداً من عناصر داعش سقطوا أثناء المواجهة لكن رفاقهم تولوا سحبهم إلى الأنفاق ولم يتسن معرفة عدد القتلى والجرحى بين صفوفهم».
ونظرا لتكرار الهجمات في هذه المناطق فإن القيادة العسكرية العراقية تخطط للقيام بعملية عسكرية كبيرة في أطراف جبل مخمور لوضع حد لهذه الخروقات.
إلى ذلك دعت قوى سياسية عراقية إلى تغيير الخطط العسكرية في كيفية مواجهة تنظيم داعش لا سيما في المناطق الرخوة في كل من كركوك وديالى والموصل. وأصدرت هذه القوى بيانات دعت فيها إلى إنهاء مثل هذه الخروقات وإيقاف نزيف الدماء سواء بين العسكريين أو المدنيين من أبناء تلك المناطق.


العراق


أخبار العراق



[ad_2]
أعنف هجوم لـ«داعش» على الشرطة الاتحادية العراقية
[ad_1]

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *