الحريف نيوز

الحريف نيوز : أخبار طازه ولعة نار

انفجار مطار كابول يؤجل لقاء بايدن ـ بنيت
كورة

انفجار مطار كابول يؤجل لقاء بايدن ـ بنيت

[ad_1]

انفجار مطار كابول يؤجل لقاء بايدن ـ بنيت

رئيس الوزراء الإسرائيلي سيطلب من واشنطن عدم سحب قواتها من العراق وسوريا

الجمعة – 18 محرم 1443 هـ – 27 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [
15613]

مراسلو الإعلام قرب البيت الأبيض أمس بانتظار لقاء بايدن وبنيت الذي تأجل في اللحظات الأخيرة (رويترز)

واشنطن: إيلي يوسف لندن: «الشرق الأوسط»

أعلن البيت الأبيض مساء، أمس الخميس، عن تأجيل الاجتماع المنتظر بين الرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت والذي كان مقررا له الساعة الثانية عشرة بتوقيت واشنطن، أمس، وذلك بعد تداعيات الأوضاع في أفغانستان، واضطرار بايدن أن يعقد مشاورات بشأن انفجارين وقعا في كابل.
وأكد ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي والبيت الأبيض تأجيل الاجتماع، الذي كان مقررا لإجراء محادثات تركز على مواجهة البرنامج النووي الإيراني وتعزيز الدعم الأميركي لإسرائيل. وقال ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان: «على ضوء الأحداث في أفغانستان، تم تأجيل لقاء رئيس الوزراء بنيت مع الرئيس الأميركي بايدن»، وأكد البيان أنه لم يحدد موعد جديد لعقد الاجتماع بعد (حتى موعد إرسال الخبر).
وكان مسؤول إسرائيلي رفيع، قد كشف، الخميس، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت، من المتوقع أن يطلب خلال اجتماعه مع الرئيس الأميركي في البيت الأبيض (قبل تأجيله)، عدم سحب الولايات المتحدة قواتها من العراق وسوريا، لأن مثل هذا الخروج يمكن أن يخدم إيران ويعزز من تواجدها. وأضاف المسؤول لموقع «واللا» العبري أن «قضية القوات الأميركية في العراق هي قضية حرجة».
وأشار الموقع العبري إلى أنه منذ قيام الولايات المتحدة باغتيال قائد فيلق القدس السابق بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، في يناير (كانون الثاني) 2020 في العراق، ازداد الضغط على الحكومة العراقية سواء من جانب إيران أو من جانب القوات الموالية لإيران لطرد الجنود الأميركيين من البلاد.
وأوضح موقع «واللا» أن بنيت كان سيطرح على بايدن فكرة إقامة تحالف إقليمي دفاعي، ويعتقد المسؤول الإسرائيلي بحسب الموقع، أن مثل هذا التحالف الإقليمي سيساعد في «كبح العدوان الإيراني» وتطلعاتها للسيطرة على المنطقة، ونوه إلى أنه من المتوقع أيضاً أن يوصي بنيت «بتشكيل فريق إسرائيلي – أميركي مشترك للتعامل مع القضية الإيرانية».
هذا واجتمع رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بنيت، مع وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن، وأشار بيان الخارجية الأميركية الذي صدر في أعقاب اللقاء مساء الأربعاء إلى تشديد بلينكن «على أن الإسرائيليين والفلسطينيين يستحقون، على حد سواء، تدابير متساوية من الحرية والازدهار والكرامة، وهو أمر مهم في حد ذاته، ولكنه أيضاً وسيلة لتعزيز آفاق حل الدولتين».
ويشكل اللقاء بين بايدن وبنيت فرصة التعارف الأولى بينهما، إذ لم يسبق للرئيس الأميركي الذي قضى عقودا من العمل في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، أن تعرف عليه، بخلاف سلفه بنيامين نتانياهو. وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن إنه «سيكون أول لقاء وجها لوجه بينهما، وسيساهم في تعارفهما على بعضهما البعض».
بنيت من ناحيته، أعلن قبل وصوله إلى واشنطن أن جو بايدن كان «صديقاً قديماً وحقيقياً لدولة إسرائيل». وأضاف أن الأولوية القصوى في محادثاته مع بايدن ستكون طهران، مضيفاً أن «هذا الأمر يأتي مع القفزة التي شهدناها في البرنامج النووي الإيراني في العامين أو الأعوام الثلاثة الماضية»، وأنه سيقدم «خطة منهجية» إلى بايدن بشأن هذه المسألة.
وتجري حالياً محادثات في فيينا بين إيران وأطراف الاتفاق حول الملف النووي، بمشاركة غير مباشرة من الولايات المتحدة، تهدف إلى إحياء الاتفاق، بعد انسحاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب منه، وإعادة فرضه عقوبات على إيران. وتسعى المحادثات إلى إبرام تفاهم يتيح رفع العقوبات مقابل عودة إيران لاحترام كامل التزاماتها التي بدأت التراجع عنها بعد الانسحاب الأميركي، لا سيما تلك المتعلقة بعمليات تخصيب اليورانيوم.
والتقى بنيت عدداً من كبار المسؤولين الأميركيين؛ بينهم وزير الدفاع لويد أوستن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن، حيث احتل ملف إيران الأولوية في مناقشاته. وقال مسؤول أميركي إن واشنطن ملتزمة بالمفاوضات مع إيران، وإن هناك مسارات أخرى في حال فشلت، (من دون الإشارة إلى طبيعتها)، لافتاً إلى أن الرئيس بايدن سيناقش مع بنيت مخاوفه بشأن خروج إيران عن السيطرة. ونقل موقع «أكسيوس» الإخباري عن مسؤول إسرائيلي قوله إن بنيت سيؤكد لبايدن ضرورة وجود خطة بديلة للاتفاق النووي مع إيران، على أن تشمل أنشطة إيران الإقليمية المزعزعة للاستقرار في المنطقة.
ومساء الأربعاء، قال بيان عن «البنتاغون» إن الوزير أوستن، شدد على ضرورة محاسبة إيران على تهديداتها للمنطقة والمياه الدولية، معرباً عن قلقه إزاء الخطوات النووية الإيرانية الأخيرة. وأكد أوستن لرئيس الوزراء الإسرائيلي أن الولايات المتحدة ستدعم إسرائيل لتكون قادرة على حماية نفسها، مضيفاً أنه تجب محاسبة إيران على أعمالها العدوانية في الشرق الأوسط والمياه الدولية.
وفي بيان آخر عن المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن إنه أكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي على أهمية الشراكة بين الولايات المتحدة وإسرائيل. وأضاف أنهما ناقشا قضايا الأمن الإقليمي؛ بما في ذلك إيران. وشدّد الوزير ورئيس الوزراء على «قوة العلاقة الثنائية بين بلدينا، وجدّد الوزير التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل. كما شدّد على أن الإسرائيليين والفلسطينيين يستحقّون، على حدّ سواء، تدابير متساوية من الحرية والازدهار والكرامة، وهو أمر مهم في حد ذاته، ولكنه أيضاً وسيلة لتعزيز آفاق حل الدولتين. كما اتفق الوزير بلينكن ورئيس الوزراء بنيت على أهمية العمل من أجل إدراج إسرائيل في برنامج الإعفاء من التأشيرة؛ بما فيه فائدة للمواطنين الأميركيين والإسرائيليين».
وكان رئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي، قد أكد في وقت سابق الأربعاء أن الجيش الإسرائيلي يسرع ما وصفها بـ«الخطط العملياتية» ضد إيران بسبب التقدم الذي تحرزه طهران في برنامجها النووي. وقال كوخافي إن «التقدم في البرنامج النووي الإيراني دفع بالجيش الإسرائيلي للإسراع بخططه العملياتية»، لافتاً إلى أن «ميزانية الدفاع التي اعتمدت مؤخراً مخصصة لذلك»، وفق صحيفة «جيروزاليم بوست». كما أضاف أن الجيش الإسرائيلي يعمل بطرق مختلفة «للحد من نفوذ طهران في الشرق الأوسط»، واصفاً خطة العمل لإعادة إحياء البرنامج النووي الإيراني بـ«الخطيرة».


اسرائيل


أخبار إسرائيل



[ad_2]
انفجار مطار كابول يؤجل لقاء بايدن ـ بنيت
[ad_1]

انفجار مطار كابول يؤجل لقاء بايدن ـ بنيت

رئيس الوزراء الإسرائيلي سيطلب من واشنطن عدم سحب قواتها من العراق وسوريا

الجمعة – 18 محرم 1443 هـ – 27 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [
15613]

مراسلو الإعلام قرب البيت الأبيض أمس بانتظار لقاء بايدن وبنيت الذي تأجل في اللحظات الأخيرة (رويترز)

واشنطن: إيلي يوسف لندن: «الشرق الأوسط»

أعلن البيت الأبيض مساء، أمس الخميس، عن تأجيل الاجتماع المنتظر بين الرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت والذي كان مقررا له الساعة الثانية عشرة بتوقيت واشنطن، أمس، وذلك بعد تداعيات الأوضاع في أفغانستان، واضطرار بايدن أن يعقد مشاورات بشأن انفجارين وقعا في كابل.
وأكد ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي والبيت الأبيض تأجيل الاجتماع، الذي كان مقررا لإجراء محادثات تركز على مواجهة البرنامج النووي الإيراني وتعزيز الدعم الأميركي لإسرائيل. وقال ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان: «على ضوء الأحداث في أفغانستان، تم تأجيل لقاء رئيس الوزراء بنيت مع الرئيس الأميركي بايدن»، وأكد البيان أنه لم يحدد موعد جديد لعقد الاجتماع بعد (حتى موعد إرسال الخبر).
وكان مسؤول إسرائيلي رفيع، قد كشف، الخميس، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت، من المتوقع أن يطلب خلال اجتماعه مع الرئيس الأميركي في البيت الأبيض (قبل تأجيله)، عدم سحب الولايات المتحدة قواتها من العراق وسوريا، لأن مثل هذا الخروج يمكن أن يخدم إيران ويعزز من تواجدها. وأضاف المسؤول لموقع «واللا» العبري أن «قضية القوات الأميركية في العراق هي قضية حرجة».
وأشار الموقع العبري إلى أنه منذ قيام الولايات المتحدة باغتيال قائد فيلق القدس السابق بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، في يناير (كانون الثاني) 2020 في العراق، ازداد الضغط على الحكومة العراقية سواء من جانب إيران أو من جانب القوات الموالية لإيران لطرد الجنود الأميركيين من البلاد.
وأوضح موقع «واللا» أن بنيت كان سيطرح على بايدن فكرة إقامة تحالف إقليمي دفاعي، ويعتقد المسؤول الإسرائيلي بحسب الموقع، أن مثل هذا التحالف الإقليمي سيساعد في «كبح العدوان الإيراني» وتطلعاتها للسيطرة على المنطقة، ونوه إلى أنه من المتوقع أيضاً أن يوصي بنيت «بتشكيل فريق إسرائيلي – أميركي مشترك للتعامل مع القضية الإيرانية».
هذا واجتمع رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بنيت، مع وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن، وأشار بيان الخارجية الأميركية الذي صدر في أعقاب اللقاء مساء الأربعاء إلى تشديد بلينكن «على أن الإسرائيليين والفلسطينيين يستحقون، على حد سواء، تدابير متساوية من الحرية والازدهار والكرامة، وهو أمر مهم في حد ذاته، ولكنه أيضاً وسيلة لتعزيز آفاق حل الدولتين».
ويشكل اللقاء بين بايدن وبنيت فرصة التعارف الأولى بينهما، إذ لم يسبق للرئيس الأميركي الذي قضى عقودا من العمل في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، أن تعرف عليه، بخلاف سلفه بنيامين نتانياهو. وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن إنه «سيكون أول لقاء وجها لوجه بينهما، وسيساهم في تعارفهما على بعضهما البعض».
بنيت من ناحيته، أعلن قبل وصوله إلى واشنطن أن جو بايدن كان «صديقاً قديماً وحقيقياً لدولة إسرائيل». وأضاف أن الأولوية القصوى في محادثاته مع بايدن ستكون طهران، مضيفاً أن «هذا الأمر يأتي مع القفزة التي شهدناها في البرنامج النووي الإيراني في العامين أو الأعوام الثلاثة الماضية»، وأنه سيقدم «خطة منهجية» إلى بايدن بشأن هذه المسألة.
وتجري حالياً محادثات في فيينا بين إيران وأطراف الاتفاق حول الملف النووي، بمشاركة غير مباشرة من الولايات المتحدة، تهدف إلى إحياء الاتفاق، بعد انسحاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب منه، وإعادة فرضه عقوبات على إيران. وتسعى المحادثات إلى إبرام تفاهم يتيح رفع العقوبات مقابل عودة إيران لاحترام كامل التزاماتها التي بدأت التراجع عنها بعد الانسحاب الأميركي، لا سيما تلك المتعلقة بعمليات تخصيب اليورانيوم.
والتقى بنيت عدداً من كبار المسؤولين الأميركيين؛ بينهم وزير الدفاع لويد أوستن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن، حيث احتل ملف إيران الأولوية في مناقشاته. وقال مسؤول أميركي إن واشنطن ملتزمة بالمفاوضات مع إيران، وإن هناك مسارات أخرى في حال فشلت، (من دون الإشارة إلى طبيعتها)، لافتاً إلى أن الرئيس بايدن سيناقش مع بنيت مخاوفه بشأن خروج إيران عن السيطرة. ونقل موقع «أكسيوس» الإخباري عن مسؤول إسرائيلي قوله إن بنيت سيؤكد لبايدن ضرورة وجود خطة بديلة للاتفاق النووي مع إيران، على أن تشمل أنشطة إيران الإقليمية المزعزعة للاستقرار في المنطقة.
ومساء الأربعاء، قال بيان عن «البنتاغون» إن الوزير أوستن، شدد على ضرورة محاسبة إيران على تهديداتها للمنطقة والمياه الدولية، معرباً عن قلقه إزاء الخطوات النووية الإيرانية الأخيرة. وأكد أوستن لرئيس الوزراء الإسرائيلي أن الولايات المتحدة ستدعم إسرائيل لتكون قادرة على حماية نفسها، مضيفاً أنه تجب محاسبة إيران على أعمالها العدوانية في الشرق الأوسط والمياه الدولية.
وفي بيان آخر عن المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن إنه أكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي على أهمية الشراكة بين الولايات المتحدة وإسرائيل. وأضاف أنهما ناقشا قضايا الأمن الإقليمي؛ بما في ذلك إيران. وشدّد الوزير ورئيس الوزراء على «قوة العلاقة الثنائية بين بلدينا، وجدّد الوزير التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل. كما شدّد على أن الإسرائيليين والفلسطينيين يستحقّون، على حدّ سواء، تدابير متساوية من الحرية والازدهار والكرامة، وهو أمر مهم في حد ذاته، ولكنه أيضاً وسيلة لتعزيز آفاق حل الدولتين. كما اتفق الوزير بلينكن ورئيس الوزراء بنيت على أهمية العمل من أجل إدراج إسرائيل في برنامج الإعفاء من التأشيرة؛ بما فيه فائدة للمواطنين الأميركيين والإسرائيليين».
وكان رئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي، قد أكد في وقت سابق الأربعاء أن الجيش الإسرائيلي يسرع ما وصفها بـ«الخطط العملياتية» ضد إيران بسبب التقدم الذي تحرزه طهران في برنامجها النووي. وقال كوخافي إن «التقدم في البرنامج النووي الإيراني دفع بالجيش الإسرائيلي للإسراع بخططه العملياتية»، لافتاً إلى أن «ميزانية الدفاع التي اعتمدت مؤخراً مخصصة لذلك»، وفق صحيفة «جيروزاليم بوست». كما أضاف أن الجيش الإسرائيلي يعمل بطرق مختلفة «للحد من نفوذ طهران في الشرق الأوسط»، واصفاً خطة العمل لإعادة إحياء البرنامج النووي الإيراني بـ«الخطيرة».


اسرائيل


أخبار إسرائيل



[ad_2]
انفجار مطار كابول يؤجل لقاء بايدن ـ بنيت
[ad_1]

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *