الحريف نيوز

الحريف نيوز : أخبار طازه ولعة نار

قائد ميليشيا ليبية يبدي استعداده لكشف مكان قبر القذافي
كورة

قائد ميليشيا ليبية يبدي استعداده لكشف مكان قبر القذافي

[ad_1]

قائد ميليشيا ليبية يبدي استعداده لكشف مكان قبر القذافي

تزامناً مع احتفال أنصار النظام السابق بذكرى «الفاتح من سبتمبر»

الخميس – 24 محرم 1443 هـ – 02 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [
15619]

معمر القذافي

القاهرة: جمال جوهر

أعاد قيادي ميليشياوي بمدينة مصراتة، الحديث مجدداً حول مكان قبر الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، الذي وري فيه قبل قرابة 10 أعوام من الآن عقب القبض عليه وقتله، ولم يعرف أحد به حتى الآن، يأتي ذلك تزامناً مع احتفال أنصار النظام السابق بالذكرى الـ52 لـ«ثورة الفاتح من سبتمبر (أيلول)»، وسط تقارير تتحدث عن ترشح سيف الإسلام القذافي، في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وقال صلاح بادي، قائد ما يعرف بـ«لواء الصمود»، أحد المشاركين في دفن القذافي ونجله المعتصم، ووزير الدفاع أبو بكر يونس، إنه «مستعد للكشف عن المكان الذي دفنت فيه جثة القذافي بعد مقتله في 20 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2011، إثر معركة دامية في مدينة سرت مسقط رأسه.
وكان بادي، المُعاقب دولياً، الذي لعبت قواته دوراً بارزاً في صد «الجيش الوطني» عن دخول طرابلس العاصمة قبل عامين، يتحدث في حوار عبر «كلوب هاوس»، عن الفترة التي اندلعت فيها «ثورة 18 فبراير (شباط)» عام 2011، وما تلاها من أحداث تمثلت في إسقاط النظام، وقال إنه «حال اتفاق مع الأعيان والمدن الليبية، فهو مستعد للكشف عن مكان مقبرة القذافي ومن معه».
وروى بادي جانباً من كواليس ما جرى آنذاك، وقال إنه «لم يدفنهم بمفرده، بل كان هناك مجموعة أخرى شاركته في الغسل والتكفين والصلاة عليهم من بينهم الشيخ خالد تنتوش»، وتابع: «عندما انتهينا من دفنهم جاءنا وفد من مدينة سرت، يريدون جثمان معمر، فقلنا لهم نريد جثمان عمر المحيشي». والأخير أحد المناوئين للقذافي.
ورغم مرور 10 أعوام على مقتل القذافي، لا تزال بعض المدن الليبية، خصوصاً في الجنوب الليبي، تعبر عن حزنها لفقده؛ ويطالب أنصاره بمعرفة مكان المقبرة التي وري فيها جثمانه ونجله المعتصم بالله، طبقاً للدعوى القانونية، التي سبق أن حركها المحامي الليبي عدنان إرجيعة العرفي أمام محكمة بنغازي الابتدائية، الذي قال في تصريح سابق لـ«الشرق الأوسط» إنه اختصم فيها مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي السابق، الذي تولى إدارة شؤون البلاد عقب إسقاط النظام عام 2011، بالإضافة إلى الليبي علي الصلابي، المدعوم من تركيا، وصلاح بادي المُدرج على قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي.
ولم يلتفت أنصار النظام السابق لتصريحات بادي، لكن أحد مشايخ قبيلة القذاذفة طالب في تصريح لـ«الشرق الأوسط» بضرورة محاكمته دولياً «على جرائمه»، ومعرفة أين دفن (الأخ القائد)؟، وقُتل القذافي ونجله المعتصم بالله، في مدينة سرت. لكن أفراداً من مصراتة نقلوا جثتيهما إلى مدينتهم، قبل أن يدفنوهما في مكان غير معلوم. ومنذ ذلك الحين وأنصار النظام السابق يحركون دعاوى قضائية من أجل الكشف عن مكان دفنهما، لكنها لا تؤدي إلى نتيجة.
وسبق لمحمود عبد الحميد نجل شقيقة القذافي، أن روى في «سلسلة وثائقي» بعض جوانب من هذه الحادثة، وقال إن الجثامين الثلاثة وضعت في سيارة بعد الصلاة عليها في منطقة التسويق الزراعي بمصراتة، وسارت ليلاً في صحراء المدينة قرابة ساعة ونصف الساعة، ولم يسمح المسلحون الذين رافقوا الجثامين بالنظر إلى جانبي الطريق حتى لا أحدد أين نسير.
وقُتل ثلاثة من أبناء القذافي التسعة خلال «ثورة فبراير» على أيدي «الثوار»، بينهم المعتصم بالله، الذي شغل منصب مستشار الأمن القومي للبلاد؛ فيما نجا الباقون، لكنهم تشتتوا في أقطار مختلفة ما بين مسجون في العاصمة مثل الساعدي، أو موقوف في لبنان مثل هانيبال، أو توارى عن الأنظار كسيف الإسلام، الذي نقلت وسائل إعلام محلية منها «بوابة أفريقيا» عن مصدر، اعتزامه الترشح في الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع والعشرين من ديسمبر (كانون الأول) المقبل.
وتزامناً من احتفال أنصار النظام السابق بالذكرى الثانية والخمسين لـ«ثورة الفاتح من سبتمبر» 1969، رأى مصطفى الزائدي، أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية، أن «هذه (الثورة) هي أهم أحداث التاريخ الليبي الحديث»، وقال إنها «وضعت القواعد الحقيقية لدولة وطنية مستقلة فعلياً، وحققت تنمية ضخمة للشعب، وحوّلت ليبيا من بلد متخلف يرزح تحت قواعد أجنبية، واستيطان إيطالي ونفوذ أجنبي سياسي وأمني واقتصادي إلى بلد قوي مهاب إقليمياً ودولياً».
وذهب الزائدي إلى أن بلده الآن «يعيش حالة من التدخل الأجنبي والعبث والفوضى، أدت إلى انهيار مؤسسات الدولة وحولت حياة الليبيين إلى بؤس ومعاناة حقيقية، وقفلت أبواب الأمل أمام الأجيال القادمة»؛ لكنه رغم ذلك وجّه دعوة باسم قادة «النظام الجماهيري» وأنصار «ثورة الفاتح» إلى جميع النخب الوطنية للبدء في «حوار وطني» جدي للتوافق على مشروع عملي لبناء ليبيا الجديدة، بعيداً عن الصراع حول الماضي، وأن يتركز على أسس بناء المستقبل.


ليبيا


magarbiat



[ad_2]
قائد ميليشيا ليبية يبدي استعداده لكشف مكان قبر القذافي
[ad_1]

قائد ميليشيا ليبية يبدي استعداده لكشف مكان قبر القذافي

تزامناً مع احتفال أنصار النظام السابق بذكرى «الفاتح من سبتمبر»

الخميس – 24 محرم 1443 هـ – 02 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [
15619]

معمر القذافي

القاهرة: جمال جوهر

أعاد قيادي ميليشياوي بمدينة مصراتة، الحديث مجدداً حول مكان قبر الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، الذي وري فيه قبل قرابة 10 أعوام من الآن عقب القبض عليه وقتله، ولم يعرف أحد به حتى الآن، يأتي ذلك تزامناً مع احتفال أنصار النظام السابق بالذكرى الـ52 لـ«ثورة الفاتح من سبتمبر (أيلول)»، وسط تقارير تتحدث عن ترشح سيف الإسلام القذافي، في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وقال صلاح بادي، قائد ما يعرف بـ«لواء الصمود»، أحد المشاركين في دفن القذافي ونجله المعتصم، ووزير الدفاع أبو بكر يونس، إنه «مستعد للكشف عن المكان الذي دفنت فيه جثة القذافي بعد مقتله في 20 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2011، إثر معركة دامية في مدينة سرت مسقط رأسه.
وكان بادي، المُعاقب دولياً، الذي لعبت قواته دوراً بارزاً في صد «الجيش الوطني» عن دخول طرابلس العاصمة قبل عامين، يتحدث في حوار عبر «كلوب هاوس»، عن الفترة التي اندلعت فيها «ثورة 18 فبراير (شباط)» عام 2011، وما تلاها من أحداث تمثلت في إسقاط النظام، وقال إنه «حال اتفاق مع الأعيان والمدن الليبية، فهو مستعد للكشف عن مكان مقبرة القذافي ومن معه».
وروى بادي جانباً من كواليس ما جرى آنذاك، وقال إنه «لم يدفنهم بمفرده، بل كان هناك مجموعة أخرى شاركته في الغسل والتكفين والصلاة عليهم من بينهم الشيخ خالد تنتوش»، وتابع: «عندما انتهينا من دفنهم جاءنا وفد من مدينة سرت، يريدون جثمان معمر، فقلنا لهم نريد جثمان عمر المحيشي». والأخير أحد المناوئين للقذافي.
ورغم مرور 10 أعوام على مقتل القذافي، لا تزال بعض المدن الليبية، خصوصاً في الجنوب الليبي، تعبر عن حزنها لفقده؛ ويطالب أنصاره بمعرفة مكان المقبرة التي وري فيها جثمانه ونجله المعتصم بالله، طبقاً للدعوى القانونية، التي سبق أن حركها المحامي الليبي عدنان إرجيعة العرفي أمام محكمة بنغازي الابتدائية، الذي قال في تصريح سابق لـ«الشرق الأوسط» إنه اختصم فيها مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي السابق، الذي تولى إدارة شؤون البلاد عقب إسقاط النظام عام 2011، بالإضافة إلى الليبي علي الصلابي، المدعوم من تركيا، وصلاح بادي المُدرج على قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي.
ولم يلتفت أنصار النظام السابق لتصريحات بادي، لكن أحد مشايخ قبيلة القذاذفة طالب في تصريح لـ«الشرق الأوسط» بضرورة محاكمته دولياً «على جرائمه»، ومعرفة أين دفن (الأخ القائد)؟، وقُتل القذافي ونجله المعتصم بالله، في مدينة سرت. لكن أفراداً من مصراتة نقلوا جثتيهما إلى مدينتهم، قبل أن يدفنوهما في مكان غير معلوم. ومنذ ذلك الحين وأنصار النظام السابق يحركون دعاوى قضائية من أجل الكشف عن مكان دفنهما، لكنها لا تؤدي إلى نتيجة.
وسبق لمحمود عبد الحميد نجل شقيقة القذافي، أن روى في «سلسلة وثائقي» بعض جوانب من هذه الحادثة، وقال إن الجثامين الثلاثة وضعت في سيارة بعد الصلاة عليها في منطقة التسويق الزراعي بمصراتة، وسارت ليلاً في صحراء المدينة قرابة ساعة ونصف الساعة، ولم يسمح المسلحون الذين رافقوا الجثامين بالنظر إلى جانبي الطريق حتى لا أحدد أين نسير.
وقُتل ثلاثة من أبناء القذافي التسعة خلال «ثورة فبراير» على أيدي «الثوار»، بينهم المعتصم بالله، الذي شغل منصب مستشار الأمن القومي للبلاد؛ فيما نجا الباقون، لكنهم تشتتوا في أقطار مختلفة ما بين مسجون في العاصمة مثل الساعدي، أو موقوف في لبنان مثل هانيبال، أو توارى عن الأنظار كسيف الإسلام، الذي نقلت وسائل إعلام محلية منها «بوابة أفريقيا» عن مصدر، اعتزامه الترشح في الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع والعشرين من ديسمبر (كانون الأول) المقبل.
وتزامناً من احتفال أنصار النظام السابق بالذكرى الثانية والخمسين لـ«ثورة الفاتح من سبتمبر» 1969، رأى مصطفى الزائدي، أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية، أن «هذه (الثورة) هي أهم أحداث التاريخ الليبي الحديث»، وقال إنها «وضعت القواعد الحقيقية لدولة وطنية مستقلة فعلياً، وحققت تنمية ضخمة للشعب، وحوّلت ليبيا من بلد متخلف يرزح تحت قواعد أجنبية، واستيطان إيطالي ونفوذ أجنبي سياسي وأمني واقتصادي إلى بلد قوي مهاب إقليمياً ودولياً».
وذهب الزائدي إلى أن بلده الآن «يعيش حالة من التدخل الأجنبي والعبث والفوضى، أدت إلى انهيار مؤسسات الدولة وحولت حياة الليبيين إلى بؤس ومعاناة حقيقية، وقفلت أبواب الأمل أمام الأجيال القادمة»؛ لكنه رغم ذلك وجّه دعوة باسم قادة «النظام الجماهيري» وأنصار «ثورة الفاتح» إلى جميع النخب الوطنية للبدء في «حوار وطني» جدي للتوافق على مشروع عملي لبناء ليبيا الجديدة، بعيداً عن الصراع حول الماضي، وأن يتركز على أسس بناء المستقبل.


ليبيا


magarbiat



[ad_2]
قائد ميليشيا ليبية يبدي استعداده لكشف مكان قبر القذافي
[ad_1]

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *