الحريف نيوز

الحريف نيوز : أخبار طازه ولعة نار

ليبيا تكثّف جهودها لتوفير الأكسجين لمصابي «كورونا»
كورة

ليبيا تكثّف جهودها لتوفير الأكسجين لمصابي «كورونا»

[ad_1]

كثفت السلطات الطبية في ليبيا من جهودها لمد مركز عزل «كورونا» بكميات الأكسجين المطلوبة، وسط مطالبات بتشديد الإجراءات الاحترازية لمواجهة الجائحة، سواء في الأسواق الشعبية أو المحلات التجارية والمصارف.

وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، صباح أمس، أن المختبرات المرجعية أظهرت تراجعاً نسبياً في أعداد الإصابات مسجلة 1388 عينة إيجابية، بنسبة 21.4 في المائة من المفحوصين، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 313504 إصابات، تعافى منها قرابة 225 ألف حالة، وتوفى 4308 مصابين.

ورد علي الزناتي وزير الصحة بحكومة «الوحدة الوطنية»، على شكاوى بعض مركز عزل «كورونا» بشأن نقص كمية الأكسجين المطلوبة، وقال في تصريح صحافي إنه منذ شهر مارس (آذار) الماضي، إلى الآن، تمكنت الوزارة من زيادة مخزون الأكسجين الطبي إلى أربعة أضعاف على ما كانت عليه، لكنه شدد في الوقت ذاته، على أن «السلاح الوحيد للقضاء على وباء (كورونا) هو اللقاح»، مطالباً الجميع بالتوجه إلى المراكز المخصصة لذلك وتلقي الجرعة.

ونوه الوزير إلى أن الحكومة تسعى حالياً لتوفير كميات كبيرة من اللقاح، فضلاً عن توفير كل ما ينقص مراكز العزل من أدوية وأكسجين ومعدات ومستلزمات طبية. وفيما يتعلق بالتشدد في الاحتراز، ناقش فرج بوالخطابية رئيس المجلس التسييري لبلدية طبرق (شرق ليبيا)، مع مديري 8 مصارف تجارية، الخطوات الاحترازية لمكافحة وباء «كورونا» بما يضمن تقديم الخدمات للمواطنين بدون تزاحم. وطالب بوالخطابية بضرورة إلزام رواد المصارف بارتداء الكمامات، وأخذ المسافات القانونية، وزيادة عدد الصرافين، على أن يشرف رؤساء المصارف بشكل مباشر على عمليات الصرف.

وفي نهاية الشهر الماضي، قال عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة «الوحدة الوطنية»، إن حكومته قدمت اللقاح المضاد للفيروس إلى مليون مواطن، وهناك أكثر من ثلاثة ملايين جرعة، متعهداً بتطعيم أكثر من 5 ملايين مواطن. ونوه إلى سعي وزارة الصحة والبلديات إلى توفير كل الإمكانات، وجلب الأكسجين المسال من الجزائر ومصر.

وفيما يتعلق بجهود رفع توعية المواطنين بشأن اللقاح، قال المركز الوطني، أمس، إنه في إطار الحملة التوعوية المجتمعية بأهمية التلقيح ضد فيروس كورونا، التي يقيمها ويشرف عليها مكتب طوارئ صحة المجتمع بالمركز وبالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف»، زار فريق طوارئ صحة المجتمع بعض البلديات بجنوب ليبيا، والتقى خلالها فرقاً من الكشافة والمرشدات وأعضاء من الهلال الأحمر الليبي ومدير إدارة الخدمات الصحية وبعض مؤسسات المجتمع بكل بلدية، وتم الاتفاق على خطة للتوعية والتثقيف حول أهمية أخذ التطعيم ضد فيروس كورونا للمواطنين والمقيمين.



[ad_2]
ليبيا تكثّف جهودها لتوفير الأكسجين لمصابي «كورونا»
[ad_1]

كثفت السلطات الطبية في ليبيا من جهودها لمد مركز عزل «كورونا» بكميات الأكسجين المطلوبة، وسط مطالبات بتشديد الإجراءات الاحترازية لمواجهة الجائحة، سواء في الأسواق الشعبية أو المحلات التجارية والمصارف.

وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، صباح أمس، أن المختبرات المرجعية أظهرت تراجعاً نسبياً في أعداد الإصابات مسجلة 1388 عينة إيجابية، بنسبة 21.4 في المائة من المفحوصين، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 313504 إصابات، تعافى منها قرابة 225 ألف حالة، وتوفى 4308 مصابين.

ورد علي الزناتي وزير الصحة بحكومة «الوحدة الوطنية»، على شكاوى بعض مركز عزل «كورونا» بشأن نقص كمية الأكسجين المطلوبة، وقال في تصريح صحافي إنه منذ شهر مارس (آذار) الماضي، إلى الآن، تمكنت الوزارة من زيادة مخزون الأكسجين الطبي إلى أربعة أضعاف على ما كانت عليه، لكنه شدد في الوقت ذاته، على أن «السلاح الوحيد للقضاء على وباء (كورونا) هو اللقاح»، مطالباً الجميع بالتوجه إلى المراكز المخصصة لذلك وتلقي الجرعة.

ونوه الوزير إلى أن الحكومة تسعى حالياً لتوفير كميات كبيرة من اللقاح، فضلاً عن توفير كل ما ينقص مراكز العزل من أدوية وأكسجين ومعدات ومستلزمات طبية. وفيما يتعلق بالتشدد في الاحتراز، ناقش فرج بوالخطابية رئيس المجلس التسييري لبلدية طبرق (شرق ليبيا)، مع مديري 8 مصارف تجارية، الخطوات الاحترازية لمكافحة وباء «كورونا» بما يضمن تقديم الخدمات للمواطنين بدون تزاحم. وطالب بوالخطابية بضرورة إلزام رواد المصارف بارتداء الكمامات، وأخذ المسافات القانونية، وزيادة عدد الصرافين، على أن يشرف رؤساء المصارف بشكل مباشر على عمليات الصرف.

وفي نهاية الشهر الماضي، قال عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة «الوحدة الوطنية»، إن حكومته قدمت اللقاح المضاد للفيروس إلى مليون مواطن، وهناك أكثر من ثلاثة ملايين جرعة، متعهداً بتطعيم أكثر من 5 ملايين مواطن. ونوه إلى سعي وزارة الصحة والبلديات إلى توفير كل الإمكانات، وجلب الأكسجين المسال من الجزائر ومصر.

وفيما يتعلق بجهود رفع توعية المواطنين بشأن اللقاح، قال المركز الوطني، أمس، إنه في إطار الحملة التوعوية المجتمعية بأهمية التلقيح ضد فيروس كورونا، التي يقيمها ويشرف عليها مكتب طوارئ صحة المجتمع بالمركز وبالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف»، زار فريق طوارئ صحة المجتمع بعض البلديات بجنوب ليبيا، والتقى خلالها فرقاً من الكشافة والمرشدات وأعضاء من الهلال الأحمر الليبي ومدير إدارة الخدمات الصحية وبعض مؤسسات المجتمع بكل بلدية، وتم الاتفاق على خطة للتوعية والتثقيف حول أهمية أخذ التطعيم ضد فيروس كورونا للمواطنين والمقيمين.



[ad_2]
ليبيا تكثّف جهودها لتوفير الأكسجين لمصابي «كورونا»
[ad_1]

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *