الحريف نيوز

الحريف نيوز : أخبار طازه ولعة نار

مع اقتراب الملء الثاني لسد النهضة.. حذر مصري وقائد سلاح الجو الإثيوبي يهدد
Uncategorized

مع اقتراب الملء الثاني لسد النهضة.. تحذير مصري وقائد سلاح الجو الإثيوبي يهدد

مع اقتراب الملء الثاني لسد النهضة.. تحذير مصري وقائد سلاح الجو الإثيوبي يهدد

 

أكد قائد القوات الجوية الإثيوبية الجنرال يلما مرداسا استعداد بلاده لحماية سد النهضة من “أي عدوان” مع اقتراب الملء الثاني له بالمياه، وفي ظل تعثر المفاوضات دولتي المصب، مصر والسودان.

جاء ذلك بحسب ما نقله موقع تلفزيون (فانا) الإثيوبي الرسمي، الإثنين، في ظل إصرار أديس أبابا على إنجاز ملء ثانٍ للسد، في يوليو/ تموز وأغسطس/ آب المقبلين، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق، وذلك بعد ملء أول قبل نحو العام.

وقال مرداسا “الجيش سيضطلع بكامل دوره في حماية وحراسة سد النهضة من أي عدوان”.

وأضاف “توجد تعزيزات قوية للقوات الجوية الإثيوبية حول سد النهضة ومستعدة أكثر من أي وقت مضى لحماية سيادة البلاد، وستقوم بحراسة شاملة لسد النهضة” ويقع السد على النيل الأزرق الرافد الرئيس لنهر النيل.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قال مرداسا إن سلاح الجو يؤمن السد ومنتشر لحمايته على مدار اليوم “ولا يمكن حتى لطائر أن يمر من دون إذن منا”، في إشارة إلى استحالة استهدافه، وفق تقديره.

تراجع إثيوبي واحتفاء مصري

وعكست تقارير إعلامية مصرية حالة حذر مصحوبة باحتفاء منذ أن حدد وزير المياه والطاقة الإثيوبي سيليشي بيكيلي، قبل أيام، ارتفاعا مستهدفا لمنسوب الملء الثاني لسد “النهضة” بالمياه أقل مما أعلنه قبل 4 أشهر.

والخميس الماضي، قال بيكيلي إن السد الذي سيبدأ ملئه الثاني، في 22 من يوليو/ تموز المقبل، سيكون ارتفاعه مع التعبئة الثانية 573 مترا بحسب تلفزيون فانا الإثيوبي عبر صفحته بفيسبوك.

ويمثل هذا الارتفاع تراجعا جزئيا عن المستهدف من طرف أديس أبابا بشأن الملء الثاني للسد.

ففي 4 من فبراير/شباط الماضي، قال بيكيلي إن “الملء الثاني للسد سيكون حتى 595 مترا”، متوقعا إضافة 13.4 مليار متر مكعب لكمية مياه الملء الأول، وهي 4.9 مليارات متر مكعب.

وترفض القاهرة والخرطوم بدء الملء الثاني للسد قبل التوصل إلى اتفاق ثلاثي، للحفاظ على منشآتهما المائية وضمان استمرار تدفق حصتهما السنوية من مياه نهر النيل، وهي 55.5 مليار متر مكعب لمصر و18.5 مليار للسودان.

ووصفت وسائل إعلام مصرية التغيير المستهدف لارتفاع الملء الثاني بأنه “تراجع” مع تناول حذر لتصريح بيكيلي. بينما لم يصدر تعقيب رسمي من القاهرة.

والجمعة، بدأت وسائل إعلام مصرية بينها الموقع الإلكتروني لصحيفة البوابة (خاصة)، تغطية احتفائية، عبر عناوين بينها

ولم تعلن أديس أبابا عن كمية المياه التي ستتراجع عن تخزينها في الملء الثاني، بناء على تقدير بيكيلي لمنسوبه.

واعتبر وزير الري المصري الأسبق محمد نصر علام عبر صفحته في فيسبوك أن “التراجع الإثيوبي عن تعلية الجزء الأوسط من السد إلى منسوب 573 بدلا من 595 مترا (..) السبيل الوحيد لاحتمال تجنب المواجهة مع مصر والسودان”.

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *